#المشهد_العام: مقال لـ: أنور الصوفي لواء الأماجد يتخطف طائرات العدو

تناثرت شظايا طائرات العدو، لتشعل حماس المتعطشين لاجتثاث العدو، فعلت الأصوات لتطالب بالتقدم نحو مخابئهم، زمجرت الأسود من على قمة القلعة، واشتاقت لملاقاة العدو، فقد أتعبها الانتظار، فأصعب شيء هو الانتظار، وقد ترجموا تلهفهم لملاقاة عدوهم ليلة البارحة، فقد كادوا يتخطفون النجوم، فسقطت طائرات العدو جراء تسابق الجميع لاصطيادها، فلو رأيتهم، لرأيت وحوشاً ضارية.

اليوم سقطت طائرات العدو المسيرة، وسيسقط غداً بإذن الله ذنب فارس في اليمن، ثم بشجاعة هؤلاء الرجال الذين يحنون لملاقاة عدوهم كحنين الأرض لقطرات السماء، ستسقط أكذوبة الحوثي التي صنعتها أيادٍ خارجية، أحدهم يقول: أعطوني مئة نفر، وبالسلاح الآلي وسآتيكم بأكبرهم مصفداً بالسلاسل، هم رجال لا يهابون شيئاً، فسلاحهم قوة الإيمان، وعزيمتهم لا تلين، فلو عشت معهم ساعة، لتعلمت منهم حب الجهاد، ولاقتبست منهم سطوراً في فنون المقاومة الصلبة.

لواء الأماجد قوة ضاربة، وقوة صُنعت في مصنع الرجال محافظة أبين، ولو ذكرت أبين تيبست الركب، وبلغت القلوب الحناجر، فمن كل مديريات أبين تشكل لواء الأماجد، وعندما كان التشكيل من كل أبين، فهنا مصنع الرجال الرجال، وهنا تتشكل الجيوش، وعندما تتشكل الجيوش من أبين، فلا يستطيع أحد الوقوف في طريقها.

من منجم الرجال نظم الشيخ السلفي العميد صالح الشاجري قواته، فأصبحوا على استعداد تام لتنظيف البلاد من كل فكر دخيل على بلادنا، وديننا، لقد زأرت الأسود ليلة البارحة، فبزئيرها سقطت أكذوبة طائرات فارس في الأجواء اليمنية، وتلقفت مضادات لواء الأماجد تلك الطائرات، كما يتلقف النسر فريسته، فيا لهم من أبطال، يسامرون النجوم، ويتصيدون كل غريب في جو السماء.

مقالات الكاتب