ما أبعدك يا يوم الأربعاء

تعشق الأقلام الحرة الكتابة عن رجالات اليمن الأحرار، ويعشق قلمي خاصة رجالات السياسة الذين يتخيرون مواسم ظهورهم الإعلامي، ويضعون بظهورهم هذا أملاً للناس الذين يعيشون على حافة الجوع، والذل والمهانة، وأي مهانة بعد قطع معاشاتهم، وقطع الخدمات عنهم؟! 

   الأربعاء موعد لأول ظهور لنائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية السابق المهندس أحمد بن أحمد الميسري، إذ يمثل ظهور الميسري الأمل الذي يعول عليه أحرار اليمن لعودة الدولة، ولكن اللقاء سيكون يوم الأربعاء، فما أبعدك يا يوم الأربعاء، ألم يقولوا إن أصعب شيء على الإنسان هو الانتظار؟ فكيف إذا كان الانتظار لمتابعة كلمات القيل اليماني المهندس أحمد الميسري التي سيطلقها من على منبر الجزيرة في برنامج بلا حدود؟! 

   الشوق ليوم الأربعاء، كشوق الأرض الجدباء لقطرات السماء، الحنين ليوم الأربعاء كحنين العطشان لرشفة ماء في يوم شديد الحرارة، الشوق ليوم الأربعاء كالشوق لمواسم الخير. 

  لقد ضبط اليمنيون مؤقتات جوالاتهم على تمام الساعة العاشرة وخمس دقائق لئلا تفوتهم لحظة من لحظات اللقاء مع رمز من رموز اليمن الأحرار. 

  الموعد الأربعاء، والساعة هي تمام العاشرة وخمس دقائق، والقناة هي قناة الجزيرة، والبرنامج هو برنامج بلا حدود، ومع مهندس اليمن القيل اليماني الحر أحمد بن أحمد الميسري. 

  في تمام العاشرة وخمس دقائق سيقاطع اليمنيون جميع القنوات، وستتوجه الأنظار إلى قناة الجزيرة لمتابعة الميسري، ولن تسمع في المنازل اليمنية والمنتديات كافة إلا صوت الميسري من على قناة الجزيرة، فما أبعدك يا يوم الأربعاء، فمتى سيهل هلالك؟ فليت الأيام قبلك مجرد ثوان قليلة لنصل إليك يا يوم الحرية، ونستمتع بسماع الحرية في برنامج بلا حدود مع الميسري.

  تكتسب الأيام أهميتها من أهمية الأحداث التي تصنع فيها، ويوم الأربعاء القادم كسب أهميته من أهمية ضيفه رمز الأحرار المهندس أحمد بن أحمد الميسري، فأقبل يا يوم الأربعاء، فنحن في انتظارك على أحر من الجمر.

مقالات الكاتب