إغلاق مكتبة نادي الشعلة الثقافية

المشهد العام

عندما اُفتتحت مكتبة نادي الشعلة الثقافية في مدينة البريقة فرحنا كثيرا بهذا الإنجاز الفريد والمتنفس الثقافي الوحيد في مدينتنا العريقة عدن الصغرى.

كان مدير المكتبة الشاب المتألق والمثقف الحصيف الأستاذ هاني باسل، وهو معروف بحبه للمكتبة وشغفه بالكتب، ولهذا رتّب المكتبة ونظّمها على وفق تصنيف ديوي العشري؛ لذا عندما تدخل المكتبة يشدك هذا التنظيم، ويجعلك تنسى نفسك فيها وتتمنى أن الوقت يطول!

وفي لحظة ما، غُيّر مكان المكتبة في النادي، وأقيمت فيها جلسات العزاء، ومناسبات أخرى، وأهملت المكتبة، فقدم الأستاذ هاني باسل استقالته، وللأسف قُبلت الاستقالة من إدارة النادي !!!

لقد أُغلقت المكتبة مدة طويلة وأُهمل الجانب الثقافي في نادينا الشعلة، وللأسف الشديد -وبعد إلحاح من مرتادي المكتبة- أُعيد افتتاح المكتبة أخيرا، ولكن للأسف أهملت مرة أخرى، ولم يكن هناك تنظيم أوترتيب للكتب، وبعض الكتب ما زالت في الكراتين !!!

تحدثت مع زميلي وصديقي الدكتور أمين قاسم حول مكتبتنا ونحن من مرتادي المكتبة ارتيادا دوريا، وعرضت عليه أن يقوم بإدارة المكتبة لما يمتلك من خبرة في تنظيم وترتيب الكتب، ومن ناحية يستفيد كل شباب مدينتنا من المكتبة؛ حتى لا تغلق وتُهمل، فاقتنع بعد إلحاح شديد، ولذلك نناشد إدارة النادي أن تكلف الدكتور أمين قاسم بادارة المكتبة أو إعادة الأستاذ هاني باسل مديرا لمكتبتنا، ومن المعروف أن النادي يقوم على جناحين الجناح الرياضي والجناح الثقافي، وكما يقول المثل "العقل السليم في الجسم السليم".

مقالات الكاتب