أول حوار حصري مع المهندس /الثقلي عقب توليه منصب رئيس الإدارة الذاتية لسقطرى

رئيس الادارة الذاتية بسقطرى يكشف للجريدة بوست عن خطة النهوض بالمحافظة. - الثقلي: الدولة الجنوبية تحققت على ارض الواقع من عدن الى سقطرى وغدا ان شاء الله في حضرموت -لايوجد هناك إقصاء او تهميش لأي كان وتركنا القانون يأخذ مجراه - رئيس انتقالي سقطرى: الاخوان ليس لهم قاعدة ولا حاضنة شعبية، خرجوا وهم يجرون الخيبات والويلات اجرى مراسل "الجريدة بوست" حوارا حصريا مع رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ورئيس الادارة الذاتية بمحافظة ارخبيل سقطرى المهندس / رأفت الثقلي. نص الحوار: مراسلنا: نشكركم على إتاحة الفرصة لنا لإجراء هذا الحوار معكم عبر موقعنا الجنوبي "الجريدة بوست" . اولا نبارك لكم المنصب رئيسا للادارة الذاتية للارخبيل.. 1/ ثم اسمح لي أن أسألك: ما هي خطتك لتحسين الخدمات في المرافق العامة والمؤسسات ، لكونه يشهد انتكاسة كبيرة في ظل الحكومات اليمنية المتعاقبة واخرها ميليشيات الاخوان؟ المهندس الثقلي: خطتنا القادمة لتحسين الخدمات تبدأ طبعا من ترتيب الادارات والادارة الكاملة في محافظة سقطرى. وهذا يأتي اولا بالدعم السخي من الأشقاء في دولة الامارات العربية المتحدة وكذلك بعض الضرائب التي تكون عبر الميناء والمطار بالاضافة الى بعض الضرائب التي تأتي من الأخوة التجار في المحافظة، وكل هذا نستخدمه لتحسين المحافظة خاصة العاصمة حديبو ومديرية قلنسية على وجه الخصوص. نسعى جاهدين وهناك وعود عديدة من قبل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الانسانية انها ستتكفل بنظافة المدينة حديبو وقلنسية وهذا أمر طيب وجهد مشكور. 2/ هل يمكن أن تخبرنا عن بصمتك في محافظة سقطرى ودوركم منذ القدم الى الان؟ انطلاقا من مسؤوليتنا، نحن بدأنا في هذا العمل الثوري منذ فترة طويلة جدا حيث رأينا تجاوزات من قبل عصابة صنعاء وماحولها وعصابة ال الاحمر التي حولت الجنوب الى مغنم واستمر الامر حتى وصل الحال الى محافظة سقطرى. ومن هنا، ارتأينا ان نكون يد واحدة كجنوبيين من المهرة الى سقطرى الى باب المندب وهذا الامر بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، وكنا صمام أمام لكل الوقفات الاحتجاجية والمطالب الشعبية التي تطالب باستعادة الدولة الجنوبية. ولانزال منذ 2011 منذ الثورة الشبابية بصنعاء انطلقنا في الميادين لاجل استعادة الدولة الجنوبية مع اخواننا المخلصين في محافظة سقطرى وكنا دائما في صراع كبير مع شباب ثورة 11 فبراير 2011 م ونحن نقول مرارا وتكرارا "ماضاع حق وراءه مطلب"، ونحن مطلبنا استعادة الدولة وكانوا يقولون لا بصيص ولا أمل قد تحقق على ارض الواقع من عدن الى سقطرى وغدا ان شاء الله في حضرموت. 3/ تدعي العديد من وسائل اعلام الاخونج وغيرهم من المحرضين انكم تحاربون الكفاءات المشهود لها في سقطرى عندما توليتم المنصب، ماردكم ببساطة؟ طبعا اطمئنكم ان جميع مدراء العموم في المحافظة في كل القطاعات الوزارية تعمل عملها الدائم والمستمر. لم نقصي أحد ولم نتخذ أي اجراء تعسفي ، بالعكس نحن قلوبنا مفتوحة للجميع ونؤمن بان البناء لا يأتي الا من ابناء البلد ومن ابناء المنطقة واننا شركاء في بناء هذه الجزيرة الطيبة المباركة. لايوجد هناك إقصاء او تهميش لأي كان وتركنا القانون يأخذ مجراه لكل من كانت عليه جنحة قضائية، وقد اعلنا في اول يوم امام الجميع وقبل ان ندخل المحافظة اننا عفونا عن كل من غرر بهم من ابناء سقطرى سواءا كانوا سياسيين او مدراء عموم او عسكريين الا من كانت معه قضية خاصة وهذا مجراها القانون والعدالة ولايوجد اقصاء لأي كان. 4/ ما رأيكم في تدشين الادارة الذاتية للجنوب عقب فشل الشرعية في ادارة الاوضاع؟ تدشين الادارة الذاتية كان يجب ان يكون من أول يوم اعلن فيه مكون المجلس الانتقالي الحامل للقضية الجنوبية ولكن للأسف تأخرنا كثيرا. نحن ثقتنا بقيادة السياسية ثقة كبيرة بقيادة الرئيس القائد الفذ الحكيم /عيدروس الزبيدي وكل الشرفاء ورئيس الجمعية الوطنية رئيس الادارة الذاتية اللواء /احمد سعيد بن بريك. كلنا خلف هذه القيادة صفا واحدا ونحن على ثقة اننا سننتصر بعدالة قضيتنا لاننا اصحاب قضية وصاحب القضية سينتصر دوما وابدا. الادارة الذاتية للجنوب هي المخرج الحقيقي لكل المحافظات، ويجب على كل محافظة ان تحرر نفسها وان تحكم نفسها بنفسها في اطار الجنوب الواسع والجنوب الذي يجمعنا في ظلته جميعا. 5/ ماتوقعاتكم لمستقبل سقطرى في ظل السيطرة الجنوبية وحكم أبنائها؟ طبعا اخي، مستقبل سقطرى مستقبل كبير في ظل الادارة الذاتية لاننا نستطيع هنا في هذه المحافظة ان نقرر ماهو صالح لنا وما هو ضار لنا وابناء المحافظة الوحيدين المخولين بهذا القرار. فنحن على ثقة كبيرة بان الادارة الذاتية الجنوبية ستعطي خصوصية الأرض والانسان والجغرافيا لابناء ارخبيل سقطرى جميعا. 6/اخيرا.. هل من كلمة بسيطة توجهونها الى شعب سقطرى وبقية المواطنين في محافظات دولة الجنوب نحن في الادارة الذاتية بمحافظة ارخبيل سقطرى نسعى جاهدين بكل طاقاتنا وامكانياتنا المتاحة لاجل العيش الكريم لابناء ارخبيل سقطرى. نعاني من حكم الاخوان منذ اكثر من 3 سنوات وهم جاثمين على صدورنا ولكن ليس لهم قاعدة ولا حاضنة شعبية ، خرجوا وهم يجروا الخيبات والويلات وهذا مصير كل من يخرج عن مطالب الشعب والمواطن. وننصح الجميع بان يقفوا صفا واحد لبناء ارخبيل سقطرى الارض والانسان، ونبتعد كل البعد عن كل المؤثرات التي تدفعنا للهدم والدمار، نستوعب الجميع ونؤمن بالرأي والرأي الاخر ولا نؤمن بالعنف ولا الارهاب الفكري والعقائدي ونسعى دوما لاجل مصلحة هذه الجزيرة المحرومة. وان شاء الله ستكون سقطرى قبلة السواح من العالم كافة بما متعها الله من جمال الطبيعة والتنوع الحيوي والطبيعي وان شاء الله سيكون الاولوية من هذا كله لابناء الجنوب من التجار في الداخل والخارج ونسال الله لنا ولكم التوفيق.