رئيس محكمة الإستئناف بأبين يرأس إجتماعا برؤساء وقضاة المحاكم الأبتدائية وجميع موظفي منتسبي السلطة القضائية بالمحافظة

نظراً للظروف الصعبة التي تمر بها الدولة وفي ظل غياب الكثير من القضاة في المحافظات المحررة ، ورغم التأمر المخيم الذي يعصف بمحافظة أبين منذ فترة طويلة على تسيير العمل القضائي ، إلا أن رئيس محكمة الإستئناف بمحافظة أبين فضيلة القاضي / قيصر محمد العيدروس ابدئ تحدي جبار أمام الصعوبات التي واجهها منذ توليه لرئاسة القضاء بالمحافظة في وقت صعب للغاية وإرساء وجود القضاء وأعاد سير القضاة وتطبيع العمل القضائي منذ بداية عام 2017 .


ترأس صباح اليوم في قاعة محكمة الإستئناف م/ أبين فضيلة القاضي / قيصر محمد محسن العيدروس رئيس محكمة الإستئناف بالمحافظة ، إجتماعا موسعا وذلك بحضور رؤساء وقضاة المحاكم الأبتدائية في مديريات المحافظة وموظفي منتسبي السلطة القضائية ، ويأتي ذلك لمناقشة آلية إستعادة تفعيل العمل القضائي بالمحاكم في ظل الظروف الإسثتنائية الذي تعيشها المحافظة .


حيث بدأ الإجتماع بنقل التهاني والتبريكات بعيد الأضحئ المبارك ، ناقلا لهم تهاني عيد الاضحئ المبارك من معالي وزيرالعدل الأستاذ / علي هيثم الغريب متمنيا للجميع الصحة والعافية ، داعيا من الله أن تعاد هذه المناسبة وقد ارست دعائم الدولة اليمنية الحديثة مجددا وفقا لنظام الأقاليم ، ورسخت دعائم العدالة أكثر من أي وقت مضى في رفع المظالم وتحقيق العدالة المجتمعية في المحافظة والوطن كافة .


بعد ذلك تطرق القاضي/ العيدروس لمجمل من القضايا ، موضحا بالأوضاع الإسثتنائية الذي تمرفيها المحافظة نتيجة الحشود والأعمال العسكرية المستمرة والأنفلات الأمني الغير مسبوق الذي تعيشه المحافظة ، والأضرار التي لحقت بمصالح المواطنين من كافة شرائح المجتمع بالمحافظة نتيجة التي خلفتها الأوضاع السياسية ، وعدم توفر المناخ المناسب لقيام القضاء ممثلا بالمحاكم في عدد من مديريات المحافظة من القيام بمهامها في النظر والفصل في المنازعات المقيدة والمنظورة امامها .


من جانب آخر أكد فضيلة القاضي العيدروس على إيجاد آلية لتفعيل العمل القضائي في اطارالحدود الممكنة والمتاحة حتى لاتهدر وتضيع حقوق المتضررين من المتقاضين أمام القضاء نتيجة تلك الاوضاع الحرجة ، منوها على العمل ووضع آلية لتفعيل العمل القضائي في الإطار والحدود المتاحة والممكنة ، و لاسيما في المحاكم التي تقع في إطار مربع التواجد والحشود العسكري والأعمال العسكرية المستمرة بين الحين والآخر ، موضحا بأن العمل القضائي بمحكمة الاستئناف سوف يعمل على توجية الإدارة القضائية وأمناء السر على جدول القضايا المدنية والشخصية وتحديد مواعيد للسير في نظرها والفصل فيها مع مطلع العام القضائي الهجري الجديد1442هـ .


وفي سياق متصل حدد فضيلة القاضي / العيدروس برنامج وخطة العمل القضائي لتلك المحاكم بالتشاور مع روسائها وقضائها ، مشددا لجميع المحاكم الأبتدائية الأخرى البعيدة عن جميع الأعمال العسكرية في العديد من مديريات المحافظة بمباشرة أعمالهم ومهامهم القضائية الطبيعية بشكل يومي ومستمر والعمل على النظر والفصل السريع في جميع القضايا والمنازعات المقيدة والمنظورة امامهم ، بعيدا عن اي التسويف والمماطلة.


وأشار فضيلة القاضي / العيدروس الى العمل القضائي في العديد من المحاكم قد تعلق لفترة خمسة اشهر تخللتها الأجازة القضائية لشهري شعبان ورمضان وتلاها الأوبة التي عصفت البلاد مع ساير بلدان العالم وهي جائحة كورونا ، ولحق ذلك في المحافظة المواجهات العسكرية المسلحة ، واهاب جميع الزملاء رؤساء وقضاة المحاكم في عموم مديريات المحافظة العمل بكل جهد وهمة في استعادة تفعيل عمل محاكمهم ، لما من شأنه رفع المظالم وتحقيق العدالة واستعادة هيبة القضاء والدولة والنظام والقانون بالمحافظة .


وفي الختام أعرب عن شكره لجميع زملائه على المشاركة والتفاعل واستعدادهم بالسير نحو الأمام في إعادة تحريك عجلة العدالة بالمحافظة