رئيس حكومة لبنان المستقيل : منظومة الفساد متجذرة في كل مفاصل الدولة

تقرير / محمد مرشد عقابي:


قدم رئيس الحكومة اللبنانية "حسان دياب" أمس استقالته من رئاسة الحكومة، فيما اندلعت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والجيش أمام مبنى مجلس النواب.


واوضح "دياب" في بيان الإستقالة بان الكارثة التي ضربت لبنان اتت بسبب فساد مزمن في السياسة والإدارة والدولة، مشيراً الى ان منظومة الفساد متجذرة في كل مفاصل الدولة وهي أكبر من الدولة والدولة مكبلة بها ولا تستطيع مواجهتها.


وعبر "دياب" عن أسفه الشديد لكون ما حصل في مرفأ بيروت كان أحد نماذج الفساد الذي يؤرق الدولة في لبنان ويعشعش في مفاصلها، مؤكداً بان نماذج الفساد منتشرة في جغرافيا البلد السياسية والإدارية بشكل عام.


وقال رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل نحن نقف اليوم أمام مأساة كبرى كان يفترض من كل القوى أن تتعاون من أجل تجاوزها بأيام صمت حداداً على أرواح الضحايا الأبرياء.


وأضاف : حجم المأساة أكبر من أن يوصف لكن البعض يعيش في زمن آخر ولا يهمه من كل ما حصل إلا تسجيل النقاط السياسية والخطابات الشعبوية وإثارة وتأجيج الشارع، وكان يفترض أن يخجل اولئك من أنفسهم لأن فسادهم أنتج المصيبة المخبأة منذ سنوات، ونجدهم يغيروا ويبدلوا مواقفهم في كل مرة يلوح أمل التخلص من فسادهم، مشدداً على ان الثورة كانت ضدهم لكنهم لم يفهموها جيداً وسوف تستمر لإسقاطهم.


ونوه "دياب" في خطاب الإستقالة الى ان المفارقة الأكبر أن هؤلاء وبعد أسابيع من تشكيل الحكومة حاولوا رمي موبقاتهم عليها وتحميلها مسؤولية الإنهيار والدين العام دون إستناد قانوني او وازع إخلاقي ، لأفتاً الى ان الحكومة بذلت جهداً كبيراً لإنقاذ البلد وكل وزير أعطى أقصى ما عنده وليست لنا مصالح شخصية وما يهمنا إنقاذ "لبنان" ورفضنا استدراجنا الى المهاترات والسجالات العقيمة ومع ذلك لم تتوقف تلك الأبواق المأزومة عن قلب وتزوير الحقائق.


وقال "دياب" : بيننا وبين التغيير جداراً سميكاً جداً وشائكاً تحميه طبقة تقاوم بكل الأساليب الوسخة من أجل الحفاظ على قدرتها بالتحكم بالدولة، مشيراً الى انه ليس في المعركة تكافؤ إذ اجتمعوا ضدنا وشوهوا الحقائق وأطلقوا الشائعات وارتبكوا الكبائر والصغائر لأننا نشكل تهديداً لهم، ونحن اليوم نعود خطوة الى الخلف لنضم اصواتنا الى جانب صوت الشعب للمطالبة بالإصلاح والتغيير وإنهاء الفساد المستشري في النظام السياسي والإداري، وختم بيانه قائلاً : الله يحمي لبنان، الله يحمي، الله يحمي لبنان.


وشهدت العاصمة اللبنانية مساء أمس الأثنين احتفالات بمناسبة إستقالة حكومة حسان دياب، وطالب جموع المحتفلون بضرورة ان يعلن اعضاء مجلس النواب استقالاتهم كخطوة إخرى تلي إستقالة الحكومة في طريق الإصلاح، إلا ان هذه الفعالية سرعان ما تحولت الى مواجهة بين القوى الأمنية والمحتجين الذين بدأوا برشق العناصر بالحجارة وقنينات المياه ما اضطر عناصر الأمن الى إلقاء القنابل المسيلة للدموع لتفريق جموع المتظاهرين.


وشهدت لبنان عقب حادثة إنفجار مرفأ "بيروت" حركة إحتجاحية كبيرة ومسيرات جماهيرية حاشدة شارك فيها المئات من المواطنين الذين حاول البعض منهم اختراق الحواجز الأمنية والخرسانات الإسمنتية المنصوبه وسط العاصمة في محاولة للوصول الى ساحة النجمة إلا ان قوات مكافحة الشغب احتوت الموقف ولم تسمح للعناصر المندسة بإثارة الشغب والفوضى.


وبعد أعلانها الإستقالة في بيان رسمي بث عبر وسائل الإعلام المختلفة، ستقتصر مهام حكومة "حسان دياب" على تصريف الأعمال ريثما يتم تشكيل حكومة جديدة تتوافق عليها كافة القوى والأطياف السياسية.