خروق حوثية في الحديدة وهجوم للجيش اليمني شمال الضالع

على وقع استمرار الجماعة الحوثية المدعومة من إيران في انتهاكاتها اليومية للهدنة الأممية في محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أفاد الإعلام العسكري بالرد على هجمات الجماعة وبالتصدي لمحاولات تسلل باتجاه المواقع المحررة في أكثر من جبهة.

جاء ذلك في وقت أفادت فيه المصادر بأن قوات الجيش اليمني والمقاومة شنت هجوماً على مواقع الجماعة الانقلابية شمال محافظة الضالع (جنوب) حيث مديرية دمت، ضمن مساعيها لاستكمال تحرير المحافظة التي شهدت أعمال تنكيل حوثية بالمدنيين خلال السنوات الماضية.

في هذا السياق، أكد المركز الإعلامي لقوات «ألوية العمالقة» أن 6 مسلحين حوثيين على الأقل قتلوا، وأصيب آخرون خلال عملية إحباط هجوم لعناصر الجماعة في مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة.

ونقل المركز عن مصادر ميدانية قولها إن «قوات اللواء السادس عمالقة رصدت محاولة تسلل للعناصر الحوثية شرق مدينة التحيتا، وخاضت معها اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة»، مؤكداً مقتل 6 من المسلحين الحوثيين بينهم قائد المجاميع المهاجمة، فيما أصيب عشرات آخرين في الاشتباكات التي وصفت بـ«العنيفة» وفرّ الباقون نحو مناطق تمركز الميليشيات «بعد تلقيها ضربات موجعة».

وكان الإعلام العسكري للقوات اليمنية المشتركة أفاد بأن جبهات الساحل الغربي شهدت الأحد «اشتباكات في 4 قطاعات انتهت بالفشل الذريع للميليشيات الحوثية وخسائر بشرية في صفوفها جراء خروقها المتصاعدة لوقف إطلاق النار». وذكرت المصادر أن «الميليشيات الحوثية التابعة لإيران حاولت التسلل إلى مناطق ومزارع قريبة من خطوط التماس في قطاعات الجبلية والفازة وحيس والجاح جنوب الحديدة، كما استهدفت بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون قرى آهلة بالسكان في القطاعات ذاتها».

وأوضحت المصادر أن «القوات المشتركة تصدت ببسالة لمحاولات الميليشيات وحسمت الاشتباكات معها وأجبرتها على الفرار»، مشيرة إلى أن «اشتباكات شرق منطقة الجبلية وشرق الفازة بمديرية التحيتا استمرت زهاء ساعة فيما استمرت الاشتباكات شمال مركز مديرية حيس وشرق الجاح بمديرية بيت الفقيه بين 30 إلى 40 دقيقة استخدمت خلالها الميليشيات الأسلحة الرشاشة وقذائف المدفعية وقذائف RBG بكثافة وطال معظمها قرى ومزارع مواطنين».

وعلى جبهة الضالع، ذكر الإعلام العسكري أن قوات الجيش اليمني شنت مسنودة بالمقاومة الشعبية، الأحد، هجوماً واسعاً استهدف مواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية دمت بمحافظة الضالع، وأسفر الهجوم عن خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيات.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن مصادر ميدانية قولها إن عناصر الجيش هاجموا مواقع الميليشيات في مناطق محقن والمضراب والعرفاف، وصولاً إلى الخط العام جنوب مديرية دمت ومنطقة سوُن والرحبة غرب مريس. وأسفرت المعارك، بحسب المركز، عن «سقوط عشرات القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات الانقلابية، فيما تمكن الجيش من تدمير عربة وعدد من الأطقم القتالية التابعة للميليشيات، كما استعاد كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة».

وذكر المصدر نفسه أن مدفعية الجيش الوطني استهدفت «مواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي في منطقة نجد القرين وجبل التهامي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر الميليشيات وتدمير عدد من المعدات القتالية».

وعلى صعيد الانتهاكات المستمرة للجماعة الانقلابية، أفادت مصادر رسمية بأن عناصر الميليشيات فجروا 3 منازل في مناطق طياب والبطحاء بمديرية ذي ناعم التابعة لمحافظة البيضاء. ونقلت وكالة «سبأ» عن مصادر محلية قولها إن «ميليشيات الحوثي فجرت منزلي صالح عمر الهشامي وأحمد محمد القيسي في عزلة طياب بمديرية ذي ناعم، كما قامت بتفجير منزل مبخوت محمد المشرقي في قرية البطحاء بالمديرية ذاتها».

يُشار إلى أن الميليشيات الحوثية سبق أن فجرت عشرات من منازل المدنيين في مديرية ذي ناعم ومناطق مختلفة من محافظة البيضاء