بعد أن القاهم المهربون في البحر.. غرق 20 مهاجرا في طريقهم الى اليمن

قالت المنظمة الدولية للهجرة إن 20 مهاجرا على الأقل لقوا حتفهم بعد أن ألقى المهربون 80 منهم في البحر خلال رحلة من جيبوتي في شرق إفريقيا إلى اليمن .

وجاء في بيان أن "المهربين بدأوا يصرخون بأن هناك عددا كبيرا على متن القارب" بعد انطلاق القارب الذي كان يقل 200 مهاجرا، بينهم أطفال دون سن 18، يوم الأربعاء.

وتقول المنظمة الدولية للهجرة إنه تم انتشال خمس جثث وإن الناجين يعالجون في جيبوتي.

حدث هذا من قبل مع استمرار آلاف المهاجرين في محاولة شق طريقهم من القرن الأفريقي إلى اليمن ثم إلى دول الخليج الغنية.  لقد أدت جائحة الفيروس التاجي وما نتج عنه من إغلاق الحدود إلى إبطاء تدفق المهاجرين ولكن لم يوقفه.

ليس من الواضح على الفور ما هي البلدان التي جاء منها المهاجرون في هذه الرحلة الأخيرة ، لكن العديد منهم يقومون بالرحلة من إثيوبيا والصومال.

 في أكتوبر / تشرين الأول، غرق ثمانية مهاجرين على الأقل بعد أن أجبرهم المهربون على النزول من قارب بالقرب من جيبوتي.

في عام 2017، غرق ما يصل إلى 50 مهاجرا من الصومال وإثيوبيا "عمدا" عندما أجبرهم مهرب على النزول إلى البحر قبالة الساحل اليمني.  وفي عام 2018 ، لقي ما لا يقل عن 30 مهاجرا ولاجئا مصرعهم عندما انقلب قارب قبالة اليمن، وأبلغ الناجون عن إطلاق النار.