مقال لـ: عبدالقادر زين بن جرادي تغريدة بن فريد

في يوم أمس نشرت صورة تغريدة لأحمد عمر بن فريد وكتبت عقيب عليها هل تمت بقناعته .

ما شاء الله تبارك الله الردود التي بلغتني قاربت الألف رد جمها تنفي وكلهم من أبناء جلدتي اليافعية .

ودلل البعض بصورة من نفي بن فريد الذي فيها نفس تغريدته ولكن بتاريخ 2018 م وفيها نفس الكلام ولكن قاله مسبقاً .

لست أدري هل هو تبرير ودفاع عن أحمد عمر بن فريد أو نفياً وتنزيها للأمارات التي خصها بن فريد .

الشهيد أبو اليمامة أختلف مع التحالف والمجلس الإنتقالي حول قوات طارق عفاش حذر من تواجدها فتخلصوا منه .

هذه حقيقة مقتل أبو اليمامة لمن لايحب أن يعرف ويعترف ويقر .

وأحمد بن فريد خاف فنفي وجماعتنا ما قصروا اللي ما معه تويتر ركب تويتر وسار يبحث ليبرر لبن فريد .

سنظل في دائرة القائد يخطئ ونحن نبرر له وننزهه وسيموت الوطن بتبريرات الوصول للحلم .

من تعشي بالكذب ما تغدي به .

عفوا لا أعرف أجامل ولا أكذب ولا أبرر ولا أدافع .

الدين والوطن خطان أحمران .

وتعالوا نتجامل بغيرهما ونتنافخ وننسج قصص وبطولات ونحنك أخجف فنجعله سياسي مخضرم ونتوج متبق فيصبح شيخ مبجل ونصفق لعظيمان فيصبح ثقافة بديعة نتخذها سخرية ولكننا نلقي عليه كل الأضواء ونسلط عليه كل النجومية .

من كان عظمه هش يخاف عليه أن ينكسر أو حلمه منسوج من خيوط العنكبوت فلا يظهر تحت الشمس .
فضوئها ساطع قوي تستطيع أن ترى فيه حبة الخردل وقطمير التمرة .
كلمة الحق أثقل أمانة يحملها الإنسان .

من خاف الله واتقاه لا يهمه لوم العباد .

ملاحظة عجبت فقط من ردود وتبريرات أصحابنا حتى اللي قاطعني من سنين عاد أمس يراسلني ويبرر .

بينما متابعيني من مختلف مناطق الجنوب من غير أبناء يافع لم يبرروا ولم يدافعوا حتى من العوالق أنفسهم .

������ عبدالقادر زين بن جرادي