السيسي وميركل يدعمان الحل السياسي بليبيا ويرفضان "التدخلات"

اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، على أن أي مسار لحل سياسي لإنهاء الأزمة الليبية "يجب أن تتم صياغته في إطار شامل، وأن يتم تقويض التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي".
وخلال اتصال هاتفي تلقاه الرئيس المصري من المستشارة الألمانية، قال الجانبان إن الحل السياسي في ليبيا "يجب أن يتناول كافة جوانب القضية من الناحية السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية".

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، إن الاتصال تناول التباحث بشأن الوضع في ليبيا، إذ أطلعت ميركل، السيسي على الجهود والاتصالات الألمانية الأخيرة ذات الصلة بالملف الليبي، سعيا لبلورة مسار سياسي لتسوية القضية.
وأضاف راضي: "تم تبادل وجهات النظر تجاه المستجدات الأخيرة على الساحة الليبية، وتداعياتها على ليبيا والمنطقة".