تفاصيل عن أول مصاب في مصر بكورونا.. كيف التقط الفيروس؟

بعد تكتم شديد من جانب وزارة الصحة المصرية ورفضها الكشف عن أي تفاصيل حول هوية وحالة المصاب بفيروس كورونا تمكنت "العربية.نت" من الحصول على تفاصيل عنه وعن حالته وكيف أصيب بالفيروس.

 

وكشفت مصادر مصرية مسؤولة أن المصاب وهو صيني الجنسية يبلغ من العمر 34 عاما، ويعمل مديرا لشركة تسمى "ميني سو" صينية متخصصة في الشحن تشغل طابقا إداريا بمول تجاري يسمى "سيتي ستار" في منطقة مدينة نصر شرق العاصمة المصرية القاهرة.

 

كما أضافت أن شخصين آخرين يعملان مع المصاب، تم عزلهما، مؤكدة أنه مجرد حامل لكورونا وليس مصابا، وقد نقل إليه الفيروس عبر زميلته التي وصلت مصر للعمل لفترة بسيطة في الشركة ثم غادرت، وتبين فيما بعد أنها مصابة.

 

زميلته نقلت إليه الفيروس

إلى ذلك، كشفت المصادر أن الفتاة الصينية من منطقة ووهان بؤرة انتشار كورونا، وصلت القاهرة يوم 21 يناير الماضي، وعملت في الشركة لمدة أسبوعين، قبل أن تغادر يوم 4 فبراير. واكتشفت السلطات الصينية إصابتها عقب وصولها، مشيرة إلى أنه تم على الفور عمل مسح شامل لكافة المتعاملين مع هذه الفتاة، وتبين أن الصيني المسؤول عن الشركة في مصر، انتقل إليه الفيروس منها كما تم التأكد من سلامة الشابين الآخرين ولكن جرى عزلهما أيضا كإجراء وقائي.

 

في سياق متصل، وفور الإعلان عن إصابة الشاب الصيني أغلق الطابق الذي كانت تشغله الشركة الصينية وعقم بشكل كامل، كما عقمت 4 طوابق أخرى مجاورة، كإجراء احترازي.

 

المول الذي كان يعمل به

من جهته، قال مراد محمد، مدير عام التسويق والعلاقات العامة بإدارة مول سيتي ستارز، لـ"العربية.نت" إن الطابق الذي تشغله الشركة الصينية تم تأجيره لها منذ فترة قصيرة، ومنفصل تماما عن المول ويتواجد ببينى إداري مستقل عن المول ومكون من 17 طابقا ومخصص كمقار للمكاتب الإدارية والشركات.

 

فحص المسافرين في مطار القاهرة فحص المسافرين في مطار القاهرة

وأضاف أن إدارة المول أصدرت بيانا نفت فيه كافة الشائعات التي ترددت في الآونة الأخيرة عن أن المصاب الصيني يعمل بالمول مؤكدا أن المول يعمل بشكل طبيعي وحركة البيع والشراء طبيعية.

 

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت اكتشاف أول حالة شخص أجنبي مصاب بفيروس كورونا في البلاد.

 

تدابير وقائية

وقال الدكتور أحمد مجاهد المتحدث الرسمي باسم الوزارة إنه على الفور تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية، كما تم اتخاذ كل الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع المنظمة، مضيفا أنه تم نقل الحالة بإحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحيًا والاطمئنان عليه.

 

كما أضاف أن الحالة حاملة للفيروس ولا يظهر عليها أي أعراض، ومستقرة تمامًا، مؤكدا أن الوزارة اتخذت إجراءات وقائية مشددة حيال المخالطين للحالة من خلال إجراء التحاليل اللازمة والتي جاءت سلبية، كما تم عزلهم ذاتيًا في أماكن إقامتهم كإجراء احترازي لمدة 14 يومًا "فترة حضانة المرض"، لافتًا إلى متابعتهم دوريًا كل 8 ساعات وإعطائهم الإرشادات الصحية الواجب اتباعها، كما تم تعقيم المبنى الذي كانت تقيم به الحالة والمخالطين لها.